Loading...

15 مارس 2020

أشادت بالمرسوم الملكي السامي للعفو عن محكومين .. رئيسة مجلس النواب: نهج الإصلاح عقيدة ثابتة وراسخة لمملكة البحرين

  • مشاركة

أكدت معالي السيدة فوزية بنت عبدالله زينل رئيسة مجلس النواب أن صدور المرسوم الملكي السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، بالعفو عن بعض المحكوم عليهم وذلك لدواع إنسانية وفي ظل الظروف الراهنة، يؤكد حرص مملكة البحرين على تعزيز المناهج الإنسانية المتقدمة، وإتاحة الفرص بصورة مستمرة لإصلاح الأفراد، وجعلهم عوامل بناءٍ وتطوير لمجتمعهم ووطنهم.

وأشارت معاليها إلى أن صدور المرسوم الملكي من لدن جلالة الملك المفدى، بجانب المنهجية الحقوقية المتقدمة والحضارية عبر المبادرات والمشاريع والمؤسسات وترسيخ ثقافة حقوق الإنسان ، يعكس المكانة المتقدمة التي تتبوؤها مملكة البحرين في مجال حقوق الإنسان، والتأكيد على نهج الإصلاح كعقيدة ثابتة وراسخة لدولة المؤسسات والقانون.

وذكرت رئيسة مجلس النواب أن المنظومة الحقوقية في مملكة البحرين تشهد تقدماً مطرداً، بصورة تتناسب مع التقدم في المنظومة القانونية والتشريعية، حيث تشكل الرؤية الإصلاحية التي ارتكز عليها المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى التوازن بين تعزيز مجالات حقوق الإنسان، وتنفيذ القوانين لحماية أمن الوطن واستقراره.

وأكدت معاليها دعم مجلس النواب لترجمة الرؤى والتوجيهات الملكية السامية، وتعزيز التعاون مع السلطة التنفيذية، بما يحقق المصلحة العليا للوطن، انطلاقاً من الثوابت الحضارية والإنسانية.

وأعربت رئيسة مجلس النواب عن إشادتها بما تحقق من تطبيق فعال في ملف العقوبات البديلة، ومواصلة توفير البرامج التأهيلية التي تتناسب مع الظروف الشخصية للمحكوم عليهم، والذين يتوخى إصلاحهم من خلال تفاعلهم الإيجابي مع محيطهم المجتمعي، وكذلك مراعاة لظروف المحكوم عليهم الشخصية والاسرية، والدواعي الإنسانية المبررة لاستبدالها بعقوبات الحبس.

  • هل المعلومات كانت مفيدة

أخبار المجلس

رأيك حول الموقع

رأيك حول الموقع