Loading...

23 نوفمبر 2020

إشادة رؤساء المجالس الخليجية بدعم جلالة الملك المفدى للعمل البرلماني.. رئيسة مجلس النواب خلال الاجتماع الدوري الـ 14 لرؤساء البرلمانات الخليجية : مضاعفةَ الجهودِ وتكثيفِ التكامل بين المجالسِ التشريعية لمواصلةِ المسيرة التنموية

  • مشاركة

افتتحت معالي السيدة فوزية بنت عبد الله زينل رئيسة مجلس النواب الاجتماع الدوري الرابع عشر لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة صباح اليوم الإثنين، عبر تقنية الاتصال المرئي.

وقد رفع أصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون الخليجي الشكر والتقدير لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، حفظه الله ورعاه، على جهوده المخلصة، وجهود مملكة البحرين في تطوير أسس العمل الخليجي المشترك، والسعي إلى تعزيز آفاق التعاون والتنسيق المشترك بين دول المجلس.

وقد أكدت معاليها - خلال كلمتها - إن اجتماعَ اليومَ يكتسبُ أهميةً خاصةً، في ظِلِّ ظروفٍ استثنائيةٍ تشهدُها دولُنا والعالمُ، جراءَ تفشي جائحةِ كورونا (كوفيد 19)، وتداعياتِها على مختلفِ القطاعاتِ، الأمرُ الذي يستوجبُ منا جميعاً مضاعفةَ الجهودِ والتعاونِ، وتكثيفِ التنسيقِ والتكاملِ، بينَ دولِنا ومجالسِنا التشريعيةِ الخليجيةِ في جميعِ المجالاتِ.

وأضافت معاليها " إننا نتطلع إلى أن يكونَ هذا الاجتماعُ استكمالاً لما تحققَ من خطواتٍ خلالَ الاجتماعاتِ السابقةِ، ويكونَ مُعبِّراً عن الحرص المشتركِ على تجاوزِ الصعابِ والتحدياتِ، وتحويلِها إلى فرصٍ نوعيةٍ واستثماراتٍ ومكتسباتٍ، لمواكبةِ التطوراتِ والمستجداتِ، ودعمِ جهودِ دولِنا، لمواصلةِ مسيرةِ التنميةِ ، وتعزيزِ عُرى العلاقاتِ الأخويةِ الوثيقةِ بين الأشقاءِ، وبما يتواكبُ مع توجيهاتِ أصحابِ الجلالةِ والسموِّ قادةِ وحكامِ وشعوبِ دولِ مجلسِ التعاونِ الخليجيِّ، وحرصِهم على تحقيقِ التعاونِ بينَ المؤسساتِ البرلمانيةِ والنهوضِ بمسؤولياتِها التشريعيةِ والرقابيةِ على الوجهِ الأكملِ".

وشارك في الاجتماع أصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون الخليجي، في حين ضم وفد الشعبة البرلمانية لمملكة البحرين برئاسة معالي السيد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى، وعضوية أصحاب السعادة النواب والشوريين: العضو سبيكة الفضالة، العضو صباح الدوسري، النائب عيسى الدوسري، النائب علي اسحاقي، النائب عبد الرزاق حطاب، العضو صادق ال رحمة، والمستشار راشد محمد بونجمة الأمين العام بمجلس النواب، أمين سر اللجنة التنفيذية للشعبة البرلمانية.

وأوضحت رئيسة مجلس النواب – خلال كلمتها- انه لن يتحققَ الوصولُ إلى الغاياتِ التي نصبو لها جميعاً، إلا بإيجادِ مزيدٍ من الرؤى وبرامجِ العملِ المشتركةِ، تنطلقُ من استراتيجياتٍ مبتكرةٍ، ومبادراتٍ فعالةٍ، واتخاذِ خطواتٍ استباقيةٍ، تلبي متطلباتِ المرحلةِ المقبلةِ، وتقوّي القواعدَ التي ترتكزُ عليها تطلعاتُ دولِنا، في النهوضِ بالقطاعاتِ الاقتصاديةِ والاجتماعيةِ والأمنيةِ والعلميةِ والصحيةِ وغيرِها، كما سيظلُّ الحفاظُ على الأمنِ والاستقرارِ، ومكافحةِ كافةِ أشكالِ وصورِ الإرهابِ، خاصةً من الجماعاتِ المتطرفةِ، ورفضِ التدخلاتِ الأجنبيةِ في شؤونِنا الداخليةِ، والوقوفِ صفاً واحداً متماسكاً ضدَّ ممارساتِ النظامِ الإيرانيِّ، في دعمِهِ للإرهابِ وجماعاتِهِ، وتمويلِهِ والتحريضِ عليه، من ضمنِ أولوياتِ عملِنا البرلمانيِّ الخليجيِّ.

وأعربت معاليها – خلال كلمتها - عن استنكارها لمواصلةِ المليشياتِ الحوثيةِ الإرهابيةِ المدعومةِ من إيرانَ، لأعمالَها الإرهابيةِ ضدَّ المملكةِ العربيةِ السعوديةِ الشقيقةِ، مؤكدة دعم المملكة، وتأييدِها في اتخاذِ كافةِ الإجراءاتِ التي تسهمُ في الحفاظِ على سلامةِ أراضيها ومواطنيها والمقيمينَ فيها. والتأكيد على الموقف الخليجيَّ الموحدَ الرافضَ لاستمرارِ الاحتلالِ الإيرانيِّ للجزرِ الإماراتيةِ الثلاثِ، والمطالبةِ بالحلِّ الدوليِّ لهذه القضيةِ المصيريةِ.

كما واشادت معاليها بالمضامينِ الهامةِ للقمةِ الثلاثيةِ التي عُقدتْ بينَ حضرةِ صاحبِ الجلالةِ الملكِ حمدِ بنِ عيسى آلِ خليفةَ ملكِ مملكةِ البحرينِ حفظهُ اللهُ ورعاهُ، وسموِّ الشيخِ محمدِ بنِ زايدٍ آلِ نهيانَ وليِّ عهدِ أبو ظبيٍ نائبِ القائدِ الأعلى للقواتِ المسلحةِ في دولةِ الإماراتِ العربيةِ المتحدةِ، وصاحبِ الجلالةِ الملكِ عبدِاللهِ الثاني ابنِ الحسينِ عاهلِ المملكةِ الأردنيةِ الهاشميةِ، والتي جرى خلالَها التأكيدُ على الموقفِ الثابتِ لإقامةِ الدولةِ الفلسطينيةِ المستقلةِ ذاتِ السيادةِ على حدودِ عام (1967).

إلى ذلك، بحث أصحاب المعالي والسعادة رؤساء المجالس التشريعية خلال الاجتماع عددا من المواضيع واتخذوا بشأنها القرارات اللازمة، من أهمها التعاون وتعزيز العلاقات مع عدد من البرلمانات والاتحادات البرلمانية الدولية، والمواضيع الخليجية المشتركة، كما واطلعوا على توصيات لجنة التنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية في اجتماعهم الثالث عشر، مؤكدين حرصهم على دعم مسيرة التعاون والتنسيق بين الدول الأعضاء؛ لكي تتحقق الأهداف والغايات المنشودة في دعم العمل الخليجي المشترك.

كما ورفع أصحاب المعالي والسعادة برقية تهنئة الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ملك المملكة العربية السعودية بمناسبة نجاح أعمال قمة العشرينَ برئاسة السعودية، و برقية تهنئة إلى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان، بمناسبة العيد الوطني الخمسين للنهضة(اليوبيل الذهبي).

وقد عبروا عن شكرهم وتقديرهم لمعالي السيدة فوزية بنت عبد الله زينل رئيسة مجلس النواب، وجميع العاملين في الأمانة العامة بمجلس النواب، على جهودهم في حسن الإعداد والتنظيم للاجتماع، لاسيما في ظل الظروف الاستثنائية المتمثلة في انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد.

  • هل المعلومات كانت مفيدة

أخبار المجلس

رأيك حول الموقع

رأيك حول الموقع