Loading...

23 مارس 2020

خلال اجتماع نيابي مع وزير المالية لبحث “الحزمة المالية والاقتصادية” .. الصالح: البحرين سباقة عالمياً في تقديم مبادرات نوعية لدعم الاقتصاد والمواطنين مجلس النواب حريص على التعاون مع الحكومة لتجاوز أزمة “كورونا”

  • مشاركة

أكد سعادة النائب ممدوح عباس الصالح رئيس لجنة الخدمات بمجلس النواب أن اجتماعاً عقد اليوم (الاثنين) مع معالي الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني، حضره عدد من رؤساء اللجان بالمجلس.
وذكر سعادته أن أصحاب السعادة النواب طرحوا مجموعة أسئلة واستفسارات، واستمعوا لإيضاحات وتفاصيل بشأن الحزمة المالية والاقتصادية التي أعلنت عن إطلاقها الحكومة الموقرة بناء على توجيهات سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى،حفظه الله ورعاه، لتوفير السيولة اللازمة للقطاع الخاص للتعامل مع آثار الأوضاع الراهنة للتصدي للفيروس حفاظا على النمو المستدام.


وأكد النائب الصالح الثقة التامة بحكمة القيادة الرشيدة لجلالة الملك المفدى، وبالمتابعة والاهتمام الكبير الذين يوليه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، لضمان استمرار الاستقرار في كافة القطاعات الاقتصادية والصحية والاجتماعية والأمنية وغيرها، والحرص اللافت في توظيف كافة الإمكانيات والقدرات الوطنية حفاظاً على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين.


وذكر الصالح أن البحرين بحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى للتكاتف والتعاضد، وتعزيز مبدأ الشركة والتكافل الاجتماعي، وتعزيز التعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، ضمن فريق عمل واحد، لمواجهة تحديات فيروس كورونا (كوفيد 19)، وتعزيز العمل المشترك لاتخاذ خطوات استباقية تحمي البحرين من أية آثار سلبية تترتب على انتشار الفايروس الذي طاف كل العالم.


وأضاف" إن كافة السلطات والمؤسسات في الدولة اليوم تعمل تحت مظلة واحدة، وضمن فريق مشترك، لمحاربة عدو و وباء عالمي، أثر على الاقتصاد العالمي، الأمر الذي جعل البحرين تفكر منذ اللحظة الأولى في اتخاذ خطوات استباقية، استنارت بحكمة القيادة الرشيدة، حيث كانت من طليعة وأوائل الدول التي قدمت حلولاً مبتكرة، ورؤى خلاقة لضمان استقرار الاقتصاد، والحفاظ على مصالح المواطنين.


وأشار إلى أن البحرين تمتلك من العقول الاقتصادية والتجارية ما يمكِّنها من تجاوز المرحلة بخطى ثابتة و واثقة، لافتا على أن الخطوات الاستباقية التي أطلقت ضمن حزمة الدعم المعلنة بتوجيهات ملكية سامية، والتي تضمنت تقديم رواتب لمدة 3 أشهر لكل العاملين في القطاع الخاص من المواطنين، وتأجيل القروض المترتبة على الأفراد والمؤسسات لـ 6 أشهر بمشاركة كافة البنوك، إلى جانب دعم حسابات الكهرباء والماء لجميع المواطنين والمقيمين لثلاثة أشهر يشكل ركائز أساسية ستمكن البحرين، بحكمة قيادتها، ووعي شعبها، لتجاوز المرحلة بتحقيق المزيد من المكتسبات الوطنية.


وذكر أن المجلس النيابي يقف خلف قيادة جلالة الملك المفدى، ويؤيد الإجراءات التي يقودها بحنكة واقتدار سمو ولي العهد لتجاوز المرحلة الراهنة، وتجعل من البحرينيين هم الأولوية، وتضمن عدم المساس بحقوقهم.


ونوه الصالح إلى أن وزير المالية أكد بأن ما أعلن عنه في الأيام الماضية تمثل حزمة أولى لدعم الاقتصاد، وأنه ثمة حرص على تقديم المزيد من المبادرات في حال استدعت الحاجة لذلك، بغية تنشيط العمل الاقتصادي ومساعدة المواطن البحريني، تماشياً مع الأزمة التي يمر بها العالم، والتي ألقت بظلالها على جميع القطاعات.


ولفت الصالح إلى أهمية إدخال المبادرات الداعمة للاقتصاد وللمواطنين حيز التنفيذ، إذ أن التباطؤ في اتخاذ أية خطوة قد يترتب عليها آثار سلبية، مؤكداً أن لجنة الخدمات بمجلس النواب ستعطي كل الاهتمام للمشروع بقانون بصفة الاستعجال وفق المادة رقم (87) من الدستور، وذلك من أجل دفع رواتب المواطنين البحرينيين بالقطاع الخاص من خلال صندوق التعطل للأشهر (أبريل ومايو ويونيو) لعام 2020 وفق الحد الأقصى للرواتب المنصوص عليه في قانون التأمين الاجتماعي، فور تسلمها له.


وأشار النائب الصالح أن مجلس النواب يولي كافة الدعم للخطوات والإجراءات التي تعزز من استقرار الاقتصاد الوطني، ومساندة القطاع الخاص، بما يمكنه من تجاوز هذه المرحلة والظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن وكافة دول العالم.

  • هل المعلومات كانت مفيدة

أخبار المجلس

رأيك حول الموقع

رأيك حول الموقع