Loading...

12 يوليو 2020

خلال رعايتها “المشروع الثقافي الإلكتروني”.. رئيسة مجلس النواب: النهوض بالحركة الثقافية مسؤولية وطنية لإبراز التقدم الحضاري للبحرين

  • مشاركة

أكدت معالي السيدة فوزية بنت عبد الله زينل رئيسة مجلس النواب أن الاهتمام بالحركة الثقافية والإنتاج المعرفي مسؤولية وطنية، يؤصلها الدعم والاهتمام الكبيرين من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وتفرضها أهمية ترسيخ المكانة المتقدمة التي سجلتها مملكة البحرين على امتداد تأريخها، والحفاظ على موقعها الريادي في ذاكرة الأمم.

وذكرت معاليها أن النهضة التنموية التي تشهدها المملكة، وما تزامن معها من تعاظم في الإنجازات والمكتسبات، لم تكن لتنفصل منذ انطلاقتها عن الأبعاد الثقافية والمعرفية، حيث وثق نص ميثاق العمل الوطني، الذي يمثل الدليل الشامل للمشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى، ومرجعية النهضة الشاملة، هذا البعد المعبر عن الشخصية الحضارية للوطن جعلها دائماً في موقع الريادة على المستوى الإقليمي والعالمي.

جاء ذلك خلال رعاية معالي رئيسة مجلس النواب لحفل إطلاق المشروع الثقافي الإلكتروني (كتب بحرينية شيّقة للوطن والعالم)، للكاتب البحريني حسين إسماعيل وتدشين أول كتب المشروع وهو كتاب (بنك المعلومات البحريني)، الذي أقيم صباح اليوم(الأحد) بمقر مجلس النواب، بحضور أصحاب السعادة النواب عبدالنبي سلمان النائب الأول لرئيسة مجلس النواب، وعلي زايد النائب الثاني لرئيسة مجلس النواب، بدر الدوسري، سيد فلاح هاشم، فاضل السواد، وسعادة المستشار راشد محمد بونجمة الأمين العام بمجلس النواب، وعدد من مسؤولي ومنتسبي الأمانة العامة لمجلس النواب.

وأشادت معاليها بفكرة المشروع الثقافي الالكتروني ودوره في التعريف بمملكة البحرين حول الجوانب التاريخية والثقافية والقطاعات التنموية والحيوية المختلفة في البلاد وتيسير ذلك لمتابعي منصات التواصل الاجتماعي داخل البلاد وخارجها للاطلاع على كل ذلك بشكل ميسر ومجاني.

وأهابت رئيسة مجلس النواب بالكتاب والمفكرين والمثقفين البحرينيين، الحرص على مواصلة النتاجات المعرفية والثقافية، وإثراء المكتبة الوطنية، والاستفادة من التقدم التكنولوجي والرقمي المطرد، وسرعة وصول المعلومة والتأثير، في إبراز المنجزات التي تحققها مملكة البحرين في جميع المجالات، في ظل العهد الزاهر لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاها.

وأكدت رئيسة مجلس النواب على دعم المجلس النيابي للمشاريع الثقافية الوطنية، خصوصاً فيما يتعلق بنشر الثقافة البرلمانية سواء من خلال المطبوعات التي تعنى بالعمل النيابي، أو بالاستفادة من المنصات الإلكترونية.

ومن جانبه، رفع الكاتب البحريني حسين إسماعيل، الرئيس التنفيذي لدار المطبوعات البحرينية، شكره وتقديره لمعالي رئيسة مجلس النواب لرعايتها حفل إطلاق المشروع وتدشين أول كتبه، وهو (بنك المعلومات البحريني)، والذي يضم جزءً خاصاً بأسئلة وأجوبة الثقافة البرلمانية البحرينية، معربا عن شكره لكل من دعم المشروع من السادة النواب، وللجهود المبذولة من قبل الأمانة العامة بالمجلس لتنظيم حفل تدشين نتاجه الأول ضمن المشروع الثقافي الإلكتروني.

  • هل المعلومات كانت مفيدة

أخبار المجلس

رأيك حول الموقع

رأيك حول الموقع