Loading...

17 نوفمبر 2019

في لقاء مع رئيس جمهورية البوسنة والهرسك الأسبق رئيسة مجلس النواب: التسامح والتعايش ضمان الاستقرار والتنمية

  • مشاركة

     أكدت معالي السيدة فوزية بنت عبدالله زينل رئيسة مجلس النواب أن التسامح والتعايش هما ضمان الاستقرار والتنمية للعالم أجمع، شعوبا ودولا، وأن تعزيز مبادئ وقيم التعددية وقبول الآخر والتنوع الثقافي، وفق الممارسات الحضارية والقانونية، هي السبيل الأمثل لحياة آمنة ومطمئنة للبشرية جمعاء.

      وأشارت أن مملكة البحرين وفي ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، جعلت من التسامح والتعايش مفهوما شموليا، بارزا ومتميزا، وفق ثقافة وطنية راسخة، ومبادرات دولية نوعية، ساهمت في ترسيخ القيم الرفيعة على كافة المستويات، وفي مختلف المجالات والقطاعات الحيوية.

      جاء ذلك خلال لقاء معاليها بمكتبها صباح اليوم الأحد فخامة السيد حارث سيلاديتش الرئيس الأسبق لجمهورية البوسنة والهرسك الصديقة، بمناسبة زيارته للبلاد، حيث تم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين والشعبين الصديقين، ودعم العمل البرلماني ولجان الصداقة المشتركة.

      من جانبه أشاد السيد حارث سيلاديتش بما تشهده مملكة البحرين من تطور وتقدم بارز في مختلف المجالات التنموية الشاملة بقيادة حضرة الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خيفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ورؤية جلالته الثاقبة في دعم جهود التسامح والتعايش، وإنشاء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، والعديد من المبادرات الحضارية، التي جعلت مملكة البحرين رائدة في هذا المجال، وما تمتلكه من مقومات رفيعة، وتاريخ أصيل، باعتبار المجتمع البحريني نموذجا استثنائيا يُعتز به دوليا اليوم في التسامح والتعايش السلمي بمفهومه الشامل، وتحقيق السلام والوئام والتنمية المستدامة.

     ومؤكدا الرئيس البوسني الأسبق اعتزاز وتقدير بلاده لمواقف مملكة البحرين الداعمة لشعب البوسنة والهرسك، ومتمنيًا لمملكة البحرين دوام التقدم والازدهار.  

كما حضر اللقاء كل من سعادة النائب عبدالنبي سلمان ناصر النائب الأول لرئيس مجلس النواب، وسعادة النائب علي أحمد زايد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب، وأصحاب السعادة النواب: محمد بوحمود، عبدالله الذوادي، إبراهيم النفيعي.

  • هل المعلومات كانت مفيدة

أخبار المجلس

رأيك حول الموقع

رأيك حول الموقع