Loading...

14 مايو 2019

كلمة معالي رئيسة مجلس النواب بمناسبة فض دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الخامس

  • مشاركة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخوات والأخوة..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

بمناسبة صدور الأمر الملكي السامي بفض دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الخامس، أتشرف وباسمكم جميعا، أن أرفع أسمى آيات الشكر والعرفان، وعظيم التقدير والامتنان، إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، قائد مسيرة النهضة والتحديث، وراعي المسيرة التنموية الشاملة، على الدعم الكبير واللامحدود، لعمل السلطة التشريعية، والمجلس النيابي، وتوجيهاته السامية الرفيعة، التي ترسم لنا معالم الطريق واضحة، من أجل رفعة وتقدم وازدهار، الوطن والمواطنين.

كما وأتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الموقر، على التعاون المعهود والمثمر مع مجلس النواب، مما كان له بالغ الأثر في مضاعفة العمل وتعظيم الإنجاز، ومواصلة مسيرة البناء والنماء والتنمية، في ظل رؤية مملكة البحرين الاستراتيجية 2030.

ويسرني أن أعرب عن بالغ الشكر والتقدير إلى معالي السيد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى، وأعضاء مجلس الشورى، على العمل الوطني المشترك، والسعي الحقيقي نحو الشراكة والتوأمة.. والشكر موصول إلى سعادة السيد غانم بن فضل البوعينين وزير شئون مجلسي الشورى والنواب، الذي كان خير عون ومساند، لدعم العمل البرلماني الحكومي المشترك.

الأخوات والأخوة..

إنه وعلى الرغم من أن معظمنا يمارس العمل النيابي لأول مرة.. فقد حقق أداؤكم وإخلاصكم، وتعاونكم وجهودكم، ضمن (فريق البحرين النيابي)، العديد من الإنجازات والمكتسبات.. ربما لم نحقق كل التطلعات والآمال، ولكنكم كنتم على قدر المسئولية الوطنية، وعبرتم بكل صدق وحماس، عن الشعب البحريني الذي تشرفنا بتمثيله، وأوكل لنا أمانة الدفاع عن الوطن، والذود عن مقدراته، وحماية منجزاته، وتعزيز الوحدة الوطنية، والحفاظ على تماسك النسيج المجتمعي.

فمنذ أن نلت ثقتكم، وحظيت بدعمكم، وتشرفت برئاسة مجلس النواب، فقد وجدت منكم كل التعاون والمساندة.. ربما اختلفنا في بعض التفاصيل، ولكننا توافقنا واجتمعنا معا، على العمل من أجل الوطن والمواطنين.

فقد آليت على نفسي، منذ أن تحملت تكليف المسئولية، أن أقف على مسافة واحدة من الجميع، وبعلاقة يسودها الاحترام، وتملؤها المحبة، ويحفها التعاون، وتحميها مصلحة الوطن والمواطن، وتحدها روح الأسرة الواحدة، وتحكمها وتضبطها مواد اللائحة الداخلية.. وأتمنى مخلصة أن أكون قد وفقت في ذلك.

وأود أن أشيد هنا.. بالجهود المخلصة والعطاء الوطني، الذي قمتم به، وما بذلتموه من حرص رفيع ومسئول، في دعم العمل النيابي، التشريعي والرقابي، وفي تفعيل عمل الدبلوماسية البرلمانية.
كما وأود أن أشيد بالدور البارز لوسائل الإعلام والصحافة، على مساندتها وتغطيتها لأعمال المجلس، والشكر موصول للمواطنين كافة، على مساهمتهم الحضارية، وتفعيل الشراكة الحقيقية، في صنع القرار الوطني.

كما وأعرب عن خالص الامتنان والشكر لجهاز الأمانة العامة بالمجلس، برئاسة السيد راشد بونجمة الأمين العام لمجلس النواب، على ما قدموه من دعم وخدمات ومساندة للعمل النيابي، كان لها أكبر الأثر في اضطلاع المجلس بالمهام المنوطة به.

الأخوات والأخوة..
لقد شهد دور الانعقاد الأول العديد من الانجازات الوطنية الهامة، والتي كان لتوجيهات صاحب الجلالة في خطابه السامي لافتتاح دور الانعقاد الدور الكبير في تحقيقها، بدءاً من مناقشة برنامج عمل الحكومة وإقراره، وبحث دعم برنامج "التوازن المالي"، ومرورا بمناقشة العديد من التشريعات والمقترحات، وممارسة متميزة للدور الرقابي المسئول، ووصولا إلى اعتماد مشروع قانون الميزانية العامة للدولة للسنتين الماليتين القادمتين.. وقد كان مجلسكم الموقر، على موعد مع تحديات استثنائية، وظروف غير تقليدية.. كنتم على أهلا لها، بفضل الله وتوفيقه.

إن مسيرة العمل والإنجاز، في ظل العهد الزاهر، بقيادة جلالة الملك المفدى، مستمرة ومتواصلة، وأمامنا تحديات عديدة، ومسئوليات جسام، في أدوار الانعقاد المقبلة.. واثقة كل الثقة أن الإرادة الوطنية قادرة على تجاوز كافة التحديات، في ظل دولة القانون والمؤسسات، تظلنا روح من التكاتف والتعاون، وإعلاء المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار.

ختاما..
هذا وطن يضمنا.. وهذا قائد يجمعنا.. وهذا شعب انتخبنا.. وهذا مجتمع ينتظر مزيد من العمل والعطاء منا.. وهذا إعلام مسئول، يتابعنا ويراقب أعمالنا.. فلهم منا جميعا كل الشكر والتقدير.. والعهد والوعد بأن نواصل العمل المخلص من أجلهم.. ولتبقى مملكة البحرين دائما وأبدا، أمانة ومسئولية.. وعمل وإنجاز، وبناء وعطاء.. ومستقبل زاهر ومشرق، بإذن الله تعالى.

شكرا لكم جميعا،،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

  • هل المعلومات كانت مفيدة

أخبار المجلس

رأيك حول الموقع

رأيك حول الموقع