Loading...

30 أبريل 2019

مجلس النواب: شعب مملكة البحرين لا يقبل المساس بقيادته وشرعية الحكم نرفض التدخلات الخارجية والإساءة للعلاقات مع جمهورية العراق وشعبها

  • مشاركة

يعرب مجلس النواب عن رفضه واحتجاجه، وإدانته واستنكاره، للبيان الصادر عن "مقتدى الصدر"، والذي يمثل إساءة مرفوضة لمملكة البحرين وقيادتها، ويعد تدخلا سافرا في شئونها الداخلية، وخرقا واضحا للمواثيق ومبادئ القانون الدولي، ويشكل إساءة إلى طبيعة العلاقات بين مملكة البحرين وجمهورية العراق الشقيقة.

ويؤكد المجلس إن التطاول على سيادة واستقلالية مملكة البحرين، وقيادتها وشعبها، من قبل أي شخص أو أي جهة كانت، أمر مرفوض رفضا قاطعا، جملة وتفصيلا، ويعد إثارة للفتنة والفرقة، وخدمة لجهات معادية، وأصحاب التحريض والتأزيم في المنطقة، ولا يتوافق مع مبادئ وقيم حسن الجوار، ويقوض من الجهود والمساعي الرامية للأمن والاستقرار الإقليمي.

ويدعو المجلس إلى ضرورة اتخاذ الحكومة العراقية الإجراءات القانونية بحق المدعو مقتدى الصدر، لما بدر منه من إساءة لمملكة البحرين قيادةً وشعبًا، وقطع الطريق على مثيري الفتنة، ووضع حد للتجاوزات المسيئة، والتي تؤثر سلبا على المساعي المشتركة والجهود الحثيثة في تعزيز العلاقات الأخوية التاريخية والتعاون المشترك بين مملكة البحرين وجمهورية العراق الشقيقة وشعبها الشقيق.

ويشدد المجلس أن شعب مملكة البحرين بكل مكوناته وطوائفه، قد توافق منذ القدم، وآمن إيمانا راسخا وثابتا، على شرعية حكم آل خليفة الكرام منذ عام 1783م، وما أكده الشعب البحريني في التصويت على ميثاق العمل الوطني بنسبة 98.4%، وفي دستور مملكة البحرين، ويرفض رفضا قاطعا التدخل في شؤونه الداخلية، والإساءة إلى قيادته ورموزه الوطنية، ومحاولة الإضرار بوحدته الوطنية، أو المساس بنسيجه الاجتماعي.

ويشيد المجلس بكل فخر واعتزاز، بما عبر عنه شعب مملكة البحرين، في الدفاع عن وحدته الوطنية، وتلاحمه المجتمعي الأصيل، تجاه أي تدخل في الشئون الداخلية لمملكة البحرين. ومؤكدا المجلس دعمه ومساندته وتأييده لجميع الإجراءات القانونية التي تقوم بها الحكومة الموقرة من أجل الحفاظ على سيادة واستقلالية مملكة البحرين، وتعزيز العلاقات الدبلوماسية القائمة على مبادئ الاحترام المتبادل وحسن الجوار بين الدول.

سائلا المجلس المولى عز وجل، أن يحفظ مملكة البحرين بقيادة وحكمة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وأن يحفظ الجميع من مثيري الفتنة والتحريض، وأن يديم على مملكة البحرين نعمة الأمن والاستقرار، ومواصلة المسيرة التنموية الشاملة والانجازات، في ظل المشروع الإصلاحي، بقيادة جلالة العاهل المفدى.

مجلس النواب
الثلاثاء 30 أبريل 2019م

  • هل المعلومات كانت مفيدة

أخبار المجلس

رأيك حول الموقع

رأيك حول الموقع