Loading...

22 أبريل 2019

رئيسة مجلس النواب في ندوة (عقدان مزهران): دعم جلالة الملك المفدى خلال العقدين الزاهرين مصدر فخر واعتزاز جهود سمو الأميرة “سبيكة بنت إبراهيم” حققت التقدم للمرأة البحرينية المشاركة الشعبية الكبيرة ساهمت في تطوير المسيرة ومضاعفة الإنجازات (الأسرة) قلب المجتمع وقوام الوطن.. و(المرأة) نواة الأسرة وعماد البيت إضاءات وتساؤلات مهمة في كتاب (عقدان مزهران).. أبرزها: وماذا بعد؟

  • مشاركة

أكدت معالي السيدة فوزية بنت عبدالله زينل رئيسة مجلس النواب أن مملكة البحرين ومع تلاقي الإرادتين الملكية والشعبية استطاعت في المضي قدما نحو ترسيخ دولة القانون والمؤسسات وتعزيز الشراكة في صنع القرار الوطني في تحقيق الانجازات الرائدة للحاضر والمستقبل.

وأوضحت معاليها إن مكاسب وانجازات المرأة البحرينية خلال العقدين الزاهرين والتي تحققت بفضل دعم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وجهود الحكومة الموقرة ووعي الشعب البحريني وإصرار المرأة البحرينية للخوض في مجالات العمل العام والخاص هي مصدر فخر واعتزاز كبير لدينا جميعا.

وأضافت معاليها إن مساعي ورؤية وجهود صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة العاهل المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة التي وضعت البرامج والمشاريع والخطط والمبادرات لتمكين المرأة البحرينية ساهمت وبشكل رئيسي لأن نشهد اليوم المشاركة النسائية المتميزة في مختلف المواقع والمسئوليات ولننتقل إلى مرحلة "تقدم المرأة البحرينية" بعد أن تجاوزنا بكل نجاح مرحلة "تمكين المرأة البحرينية".

جاء ذلك خلال ندوة القراءة الفكرية في كتاب "عقدان مزهران" الذي أصدره مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة، بشأن الانجازات التي تحققت في عهد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة خلال العقدين الماضيين، التي أقيمت صباح اليوم الأحد بالمركز، وبحضور سمو الشيخ ناصر بن جمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، بمشاركة مجموعة من الشخصيات السياسية والفكرية البحرينية والعربية.

الزهر والثمر

وقالت معاليها: حينما قررت تلبية الدعوة الكريمة والمشاركة في هذه الندوة المتخصصة لكتاب (عقدان مزهران) الذي تشرف مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية للطاقة بإصداره تنفيذا لرغبة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه لتدوين المنجزات التي تحققت في العشرينية الأولى من العهد الزاهر أخذت أسأل نفسي: لماذا أطلق على هذا الكتاب عنوان: (عقدان مزهران) بالتحديد؟ ولماذا هذا العنوان هو أكثر تأثيرا ووضوحا وشرحا وتعبيرا عن غيره من العناوين؟

ووجدت الإجابة الجميلة والموجزة في حديث معالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الديوان الملكي مع إحدى الصحفيات حينما سألها: هل تعرفين الفرق بين الزهر والثمر؟ فلما لم تجد الصحفية الإجابة قال لها معاليه: "أن الزهر أهم جزء في النبات وهو الذي يدل على وجود الثمر فإذا أردتي أن تعرفي الشجر المثمر فلا بد أن يكون له زهر.. لذلك فإن وصف معالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الديوان الملكي الموقر يدل على روعة التحليل البديع ويصف وبصدق جمال (العقدان المزهران).

وإنه لمن دواعي الفخر والإعتزاز أن أشارككم اليوم في القراءة النخبوية المتخصصة في هذا الكتاب القيم الذي يؤرخ لمرحلة مهمة ومفصلية في مملكتنا الغالية حيث سأتطرق بشكل موجز لما تحقق في مملكة البحرين من إنجازات رائدة وحضارية يصعب حصرها في هذه الدقائق المعدودة وقد يتصور البعض أنني سأكون منحازة أكثر في حديثي لمحور المرأة البحرينية باعتباري سيدة بحرينية وإن تبوأت موقع ومسئولية رئاسة مجلس النواب.

التشريعات والقوانين

وأشارت معاليها أنه انطلاقا من دورنا النيابي في السلطة التشريعية فقد حققنا الكثير من الإنجازات للوطن والمواطنين وبالتعاون الإيجابي المعهود مع الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الموقر وبالتكامل الفاعل والتنسيق المتواصل مع مجلس الشورى الموقر برئاسة معالي الأخ علي بن صالح الصالح الموقر.

وأضافت معاليها: لو أردنا أن نسرد أسماء وعناوين التشريعات والقوانين التي تم انجازها طوال السنوات الماضية فإن الوقت لن يسعفنا في العرض لأن المجلس النيابي وباعتباره أحد أبرز ثمار المشروع الإصلاحي قد ساهم في تعزيز المنظومة التشريعية في مملكة البحرين ولا يزال في مختلف المجالات، بشكل لا حصر له.

أما إذا سألني أحد عن أهم وأبرز الانجازات التشريعية في المشروع الإصلاحي فإن جوابي هو: بجانب كل ذلك هو تحقيق الإرادة الوطنية في المشاركة الشعبية الحرة والمباشرة في الإقبال المنقطع النظير للمواطن البحريني في المشاركة ناخباَ أو مرشحا، والذي تجلى في تحقيق أكبر نسبة مشاركة في تاريخ الانتخابات البحرينية بنسبة 67% في الانتخابات الماضية واختيار (40) نائباً يمثلون كافة مكونات المجتمع البحريني.

المرأة والأسرة

وأشارت معاليها: حينما نتحدث عن المرأة البحرينية اليوم فإننا لانستطيع أن نفصل ذلك عن المشروع الإصلاحي الذي منح للمرأة حقوقها وأعلى من مكانتها وصان كرامتها وفجر إبداعاتها بشكل غير مسبوق ولذلك لم يكن اهتمام المشرع البحريني بالمرأة بشكل خاص وبالأسرة بشكل عام تحيزاً للعنصر النسائي أو تمييزاً لأحد مكونات المجتمع على حساب المكون الآخر.

فالأسرة هي قلب المجتمع وقوام الوطن وهي الأساس المتين والمكون الرصين الذي إذا استقر واستكان شكّل ركيزةً راسخة ضاربةً جذورها لتكاتف المجتمع وتلاحمه وهي اللبنة الأولى في مشوار بناء الوطن وازدهاره وصعوده علو السماء خطوةً تلو خطوة.

والمرأة هي نواة تلك الأسرة وعماد البيت ومهد التربية ومدرسة التعليم والمستقبل وكذلك هو الطفل والرجل في الأسرة فنحن أمام كيان متكامل لا يمكن فصل جزء منه عن الآخر لذلك جاءت القوانين والتشريعات والبرامج والإجراءات لتتناول كل هذا الكيان كوحدة واحدة صلبة ومتماسكة إننا حين ندعم المرأة ونكون لها السند والعضُد كما هي السند لأسرتها وأبنائها وزوجها فإننا ندعم المجتمع ونقوي ركائز الوطن ونعزز أسس التلاحم.

وقد كان نتاجاً طبيعياً لهذا الاهتمام أن شهد العهد الزاهر صدور عدد من التشريعات الهامة في مجال قضايا المرأة والأسرة ولا يسع المجال لسردها تفصيلاً لكني سأوجز أبرزها: حيث صادقت مملكة البحرين في العام 2002 على الانضمام لاتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (السيداو) ثم صدر المرسوم بقانون رقم (7) لسنة 2014 بتعديل بعض أحكام المرسوم بقانون رقم (5) لسنة 2002 بالموافقة على الانضمام إلى اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (السيداو) الذي تضمن إعادة صياغة بعض تحفظات مملكة البحرين على الاتفاقية دون إخلال بأحكام الشريعة الإسلامية.

وفي العام 2009 صدر القانون رقم (35) لسنة 2009، بشأن معاملة زوجة البحريني غير البحرينية، وأبناء المرأة البحرينية المتزوجة من غير بحريني معاملة المواطن البحريني في بعض الرسوم المقررة على الخدمات الحكومية الصحية والتعليمية ورسوم الإقامة كما شهد العام 2015 إصدار القانون رقم (17) لسنة 2015 بشأن الحماية من العنف الأسري.

وفي العام 2017 صدر قانون رقم (19) لسنة 2017 بإصدار قانون الأسرة والذي نقل المجتمع البحريني إلى مرحلة متقدمة وحضارية قائمة على الثوابت الوطنية ومبادئ الشريعة الإسلامية واحترام الخصوصية المذهبية في مجتمع تسوده قيم التسامح والتعايش والسلام.

إضاءات وتساؤلات

وفي ختام كلمتها طرحت معاليها عدد من التساؤلات قائلة: اسمحوا لي بأن أدعوكم لتشاركوني الرأي والبحث في عدد من الإضاءات والتساؤلات التي استخلصتها بعد قراءتي لكتاب "عقدان مزهران" وأثق بأننا سنجد الإجابات الواضحة من أفكاركم النيرة وآرائكم المستنيرة ومداخلاتكم القيمة:
•لعل السؤال الدائم والهاجس المستمر للمواطن البحريني اليوم هو:"وماذا بعد؟" هذا السؤال والهاجس هو المحرك والمؤشر الهام الذي يدل على طموح المواطن البحريني وتطلعاته في تحقيق المزيد من الشراكة الحقيقية والفاعلة في مسيرة البناء والنهضة الشاملة.
•كما يستلزم منا الأمر وبعد مرور عقدان من الزمان أن نتدارس وبشكل موضوعي وصادق هل حققنا كل الغايات والاسشراقات المستقبلية لمبادئ ميثاق العمل الوطني؟ وكيف السبيل لذلك؟
•القائد الحكيم جلالة العاهل المفدى رسم لنا الطريق، وشاركنا في القرار وترك لنا مساحات واسعة في العمل والتنفيذ وإذا ما كنا قد تأخرنا في تحقيق بعض التطلعات فما الطريق الأمثل لها؟
•كتاب (عقدان مزهران) تضمن عشرة فصول فهل تتضمن مناهجنا الدراسية تعزيز لمفاهيم (الشرعية، ورؤية جلالة الملك المفدى، والمواطنة) بشكل مناسب وفاعل؟ أم أنها بحاجة للتطوير؟
•الفصل الثالث من الكتاب تناول "المشروع الإصلاحي ومسيرة التنمية الشاملة" وهو من أهم وأبرز الفصول التي من الواجب أن تكون منهج حياة وعمل وانجاز فهل عملنا وجهودنا كل في موقعه ومسئوليته يسير مع تطلعات المشروع الإصلاحي وأهداف التنمية المستدامة والشاملة؟
•الفصل السادس من الكتاب ركز على "الدبلوماسية.. عبقرية التوازن" ومع سعينا في السلطة التشريعية لتفعيل "الدبلوماسية البرلمانية" لنواكب الرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك المفدى بأهمية التنوع الدبلوماسي فمن واجبنا أن ندعو لتفعيل "الدبلوماسية الشعبية" و"الدبلوماسية الإعلامية".
•الفصل الثامن تطرق إلى "حقائق الاقتصاد وآماله" وإلى القضايا الاقتصادية والتنموية من النفط حتى التعليم فهل نحن جاهزون ومستعدون للمستقبل الاقتصادي القادم؟
•الفصل التاسع تناول موضوع "شرعية الإنجاز" أما الفصل العاشر تحدث عن موضوع "التنمية.. ريادة وغاية" وجميعها تستعرض ما شهده العهد الزاهر من استحداث عشرات المؤسسات الوطنية في مختلف المجالات والاهتمام بالسياسات التي نفذتها مملكة البحرين في العشرين سنة الماضية ولكن يبقى السؤال الأهم: كيف نتمكن من إبراز تلك الانجازات ونحسن في تفعليها محليا والاستثمار في تسويقها وإبرازها خارجيا؟ إنني أؤمن بأن كل مواطن مخلص هو سفير متميز لوطنه مهما كان موقعه ومنصبه.

تلك هي بعض الإضاءات والتساؤلات التي راودتني واشغلتني في قراءتي لكتاب (عقدان مزهران) وأثق بأنها ذاتها أو بعضها التي اشغلت الكثير منكم في هذه الندوة، وأدعو المولى عز وجل أن يديم على وطننا الغالي نعمة الأمن والاستقرار والتطور والازدهار في ظل العهد الزاهر لعاهل البلاد المفدى لتستمر مسيرة الخير والبناء والرفعة والرخاء والانجاز والنماء.

  • هل المعلومات كانت مفيدة

أخبار المجلس

رأيك حول الموقع

رأيك حول الموقع